الرئيسية / منوعات / هل الترجي بالنبي حرام؟.. الإفتاء تفجر مفاجأة

هل الترجي بالنبي حرام؟.. الإفتاء تفجر مفاجأة

تلقت دار الإفتاء المصرية، سؤال :”هل التجري بالنبي حرام؟.. والنب أفعل كذا أو لا تفعل كذا ” على الصفحة الرسمية للدار، بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأجابت دار الإفتاء على تلك السؤال قائلة :الترجي بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ليس من الحلف.. وإنما هو من المناشدة وسؤال الناس بعضهم بعضًا بما هو عزيز عليهم؛ مستدلة بقول الله  تعالى: ﴿وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [النساء: 1].

وتابعت :الترجي أو تأكيد الكلام بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أو بغيره ممَّا لا يُقْصَد به حقيقةُ الحلف لا ينبغي أن يُمنَع بالأدلة التي ظاهرها يُحَرِّمُ الحلف بغير الله؛ فهو ليس من هذا الباب، بل هو أمر جائزٌ لا حرج فيه؛ لما ورد في كلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكلام الصحابة الكرام.

وأضافت :ما رواه الإمام أحمد في “مسنده” عَنْ أبي الْعُشَرَاءِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمَا تَكُونُ الذَّكَاةُ إِلَّا فِي الْحَلْقِ أَوِ اللَّبَّةِ؟ قَالَ: «وَأَبِيكَ لَوْ طَعَنْتَ فِي فَخِذِهَا لأَجْزَأَكَ». وكذلك ما رواه الإمام مالك في “الموطأ” في قصة الأَقْطَعِ الَّذِي سَرَقَ عِقْدًا لأَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال له: «وَأَبِيكَ مَا لَيْلُكَ بِلَيْلِ سَارِقٍ».

وأشارت :الترجي أو تأكيد الكلام بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم أمر مشروعٌ لا حرج على فاعله؛ لوروده في كلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكلام الصحابة وجريان عادة الناس عليه بما لا يخالف الشرع الشريف، وليس حرامًا ولا شركًا، ولا ينبغي للمسلم أن يتقول على الله بغير علم؛ حيث يقول تعالى: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ﴾ [النحل: 116].

مقالات قد تهمك :

الحجز بدأ.. كيف تحصل على شقة في القاهرة والجيزة كاملة التشطيب بمقدم أقل من 50 ألف

تطورات مثيرة| أول ظهور لأسرة محمد عادل مع فريد الديب بمكتبه.. والمفاجأة فيما حدث بينهما

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!