الرئيسية / أخبار / «قصف جبهة».. أول تعليق من دار الإفتاء على تصريحات مبروك عطية بشأن واقعة طالبة المنصورة

«قصف جبهة».. أول تعليق من دار الإفتاء على تصريحات مبروك عطية بشأن واقعة طالبة المنصورة

أصدرت دار الإفتاء المصرية بيانا منذ قليل، بعد إثارة تصريحات الدكتور مبروك عطية حالة من الجدل بين المواطنين بتعليقه على واقعة إنهاء حياة الطالبة نيرة أشرف على يد زميلها أمام الحرم الجامعي.

«قصف جبهة».. أول تعليق من دار الإفتاء على تصريحات مبروك عطية بشأن واقعة طالبة المنصورة

حيث أكدت دار الإفتاء، في منشور على الصفحة الرسمية بموقع «فيس بوك»: «من واجب العلماء اختيار الأسلوب المناسب في الحدث المناسب وليس من طريقة أهل العلم الراسخين لوم الناس على أي تقصير في وقت المصائب والبلايا بل الواجب تسليتهم ومواستهم وما اعتاده بعض المدعين عند حدوث حالات اعتداء على الفتيات من تحرش أو قتل من ربط ذلك بترك الحجاب هو حديث فتنة وليس له علاقة بالمنهج الصحيح.

وأكد الأزهر أن الخوض في أعراض المسلمين -سيما من أسلم روحه لبارئه سبحانه- سلوك مُحرَّم، وإيذاء مذموم للأحياء والأموات، ذمّ الله صاحبه في القرآن الكريم، فقال سبحانه: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا}. [ الأحزاب: 58]

كما أشار إلى أن الانتقاص من أخلاق المُحجَّبة أو غير المُحجَّبة؛ أمرٌ يُحرِّمه الدِّين، ويرفضه أصحاب الفِطرة السَّليمة، واتخاذه ذريعة للاعتداء عليها جريمة كبرى ومُنكرة، مؤكدا على أن صناعة القُدوات الصَّالحة المُلهِمة، وتسليط الضَّوء على النَّماذج الإيجابية المُشرِّفة من أهم أدوار الإعلام الرَّفيعة في بناء وعي الأمم، وتحسين أخلاق الشَّباب، وانحسار الجرائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!