الرئيسية / فنون / «لم تعلن عن ديانتها».. قصة تعرض سلاف فواخرجى لفقدان البصر

«لم تعلن عن ديانتها».. قصة تعرض سلاف فواخرجى لفقدان البصر

تصدرت الفنانة سلاف فواخرجى تريند جوجل بعد تصريحاتها الجريئة التى اطلقتها منذ أيام والخاصة برويتها عدم وجود عقاب فى الاخرة وربنا أحلى من أن يحرق عباده وعدم اعلانها ديانتها وغضب زوجها من قبلة فيلم “شارع شيكاغو”.

وقالت فواخرجى إنها أثناء تصوير أحد مشاهدها في مسلسل “عنبر 6″، الذي يعرض حاليا على إحدى المنصات، سقط السقف المستعار بكامله فوق رأسها، واصفة الحادث بأنه “من أصعب لحظات حياتي الأصعب بكل معنى الكلمة”.

وأوضحت أن الإصابة الأساسية كانت على وجهها، كما أنها تعرضت لبعض الجروح في وجهها ويديها، وسط ضجة كبيرة ممن هم حولها.

وقالت: “حادث كبير كتير والله لطف وستر، كنت بالمشهد وكان في ديكور بالسقف، وفي إضاءة وشبك حديد، وأنا في قلب المشهد فك الحديد من السقف ونزل فوق عيني.. طبعا كانت من لحظات حياتي الأصعب بكل معنى الكلمة”.

وأشارت إلى أنها فقدت النظر ساعة كاملة، وقالت: “نزل كمية دم من إيدي ووشي، وما كنت قادرة أشوف لفترة طويلة”.

انفصال سلاف فواخرجى وأثار خبر انفصال الفنانة سلاف فواخرجي عن المخرج وائل رمضان حالة من الجدل الواسع خاصة من المعروف أن زواجهما كان يحمل كثيرا من التفاصيل.

ونرصد في التقرير التالى تفاصيل زواج وطلاق سلاف فواخرجي ووائل رمضان.

قصة حب

تكلل بالزواج تعرفت سلاف فواخرجي على وائل رمضان في كواليس تصوير مسلسل “الجمل”، وكان ذلك عام 1999، وكانا في البداية صديقين مقربين وتحولت الصداقة الى حب كبير، خصوصا وائل، وقد اجتمعا على حب بعضهما البعض، وعلى حب المجال، الذي يبدعان فيه وهو التمثيل.

وطلب وائل رمضان يد سلاف فواخرجي من أهلها بطريقة صادمة تتطلب الشجاعة، إذ وقف أمام باب منزل أهل سلاف وطلب يدها، حتى أنه هدد والد سلاف بأنه في حال لم يقبل طلبه سيصرخ ويجمع الجيران عليهم.

بدوره والد سلاف وافق، ومنذ ذلك الحين أصبح وائل فرداً من عائلة سلاف، ويعتبر حماته بمثابة والدته.

تزوجا في عام 1999 وكانت وقتها سلاف فواخرجي صغيرة في السن، وتحديداً في السنة الرابعة من دراستها الجامعية، وأنجبت ولدين من وائل، هما “حمزة” و”علي”.

انفصال أول

انفصل وائل رمضان وسلاف فواخرجي في عام 2004، وانتشرت وقتها أقاويل تشير الى أن سبب اتخاذهما هذا القرار هي الممثلة السورية ​كاريس بشار​، التي دخلت على الخط.

وتحدثت سلاف فواخرجي في احدى المقابلات حول هذا الموضوع، وقالت: “لا أتمنى حصول ذلك مطلقا حتى انني أشعر أن فترة الانفصال بيننا كانت ضرورية لأنها جعلتنا ندرك كم أن الواحد منا بحاجة للآخر وعلاقتنا الآن أكثر نضجاً وعمقا من الفترة السابقة التي شهدت بداية قصة حبنا فزواجنا”.

عودة كزوجين

أما عودتهما الى بعض كانت بطريقة عفوية، إذ اجتمعا في مسرحية “لشو الحكي”، واكتشفا أنهما لا يستطيعان البقاء من دون بعضهما، مع الإشارة إلى أن سلاف غضت النظر عن ارتباطه بغيرها، خلال فترة انفصالهما.

طلاق ثانى

ونشرت سلاف فواخرجي أمس صورة تجمعهما عبر حسابها على إنستجرام، مصحوبة بأبيات شعر قائلة: “في تصريف كلمة الفِصام …انفصمت العُرْوةُ انقطعت وانحلَّت، اِنْفَصَمَ ظَهْرُهُ : اِنْصَدَعَ، اِنْفَصَمَ الإِناءُ : اِنْكَسَرَ دونَ فَصْل، و انْفَصَمَ المطَرُ: انقطع وأقلع”.

وتابعت: “وأنا كتلك العروة انقطع … و ظهري ينصدع.. وكذلك الإناء الذي ينكسر ولا ينفصل …وكالمطر الذي أقلع راوياً وهطل حارقاً”.

واختتمت “وائل … صديقي …أبو الحمزه وعلي …شكرا لك إلى يوم الدين …وأحبك إلى أبد الآبدين #انفصال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!