الرئيسية / أخبار / «اللهم اسقنا يوم الحساب».. آخر ما قاله رجائي عطية قبل وفاته بلحظات
رجائي عطية
رجائي عطية

«اللهم اسقنا يوم الحساب».. آخر ما قاله رجائي عطية قبل وفاته بلحظات

تُوفي اليوم السبت نقيب المحامين رجائي عطية، إثر تعرضه لوعكة صحية أثناء نظر جلسة محاكمة المحامين أمام جنايات إمبابة.

ورجائي عطية عبده، مواليد 6 أغسطس 1938 بشبين الكوم في محافظة المنوفية في مصر.

ورجائي عطية نجل النقيب “عطية عبده” المحامي، ويرأس منذ 15 مارس 2020 نقابة المحامين المصرية خلفًا لسامح عاشور.

وكان آخر منشور عبر الصفحة الرسمية الموثقة لنقيب المحامين، صباح اليوم السبت: بسم الله نستقبل هذا الصباح الندي.. نفتح القلوب مع العيون ونتطهر من الأدران، ونتسامى بأرواحنا إلى آفاق الهدى والإيمان.. نناجي الحى القيوم ، ونلوذ إلى رحابه بضراعتنا وآمالنا.

وتابع: بسم الله الرحمن الرحيم: لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (سورة النساء الآية : 114).

وواصل: اللهم أنت أعلم بإيماننا وبدخائل نفوسنا.. بنورك الهادي الذي يشع في حنايانا ويشرح صدورنا.. بأننا يا ألله ما ابتغينا إلاّ وجهك ومرضاتك.. اللهم فأعنا على أن نطرق الدروب التي ترسمها الأخيار الصالحين من قبلنا، وأجعل قلوبنا للخير، تنشده في تحية صادقة تزجيها لحبيب، ومعونة حقة تبذلها لخليل، وقولة صدق وإخلاص تقيم بها شريعة العدل والإنصاف.. يا رب العالمين.

وأضاف الراحل رجائي عطية: عن صفي الرحمن أن الله ـ تبارك وتعالى ـ يقول يوم القيامة: يا ابن آدم، مرضت فلم تعدني، قال: يارب، كيف أعودك وأنت رب العالمين.. قال: أما علمت بأن عبدي فلانًا مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده.. يا ابن آدم، استطعمتك فلم تطعمني.

وقال رجائي عطية: قال يارب، كيف أطعمك وأنت رب العالمين، قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي، يا ابن آدم، استسقيتك فلم تسقني، قال: يارب، كيف أسقيك وأنت رب العالمين، قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي.

وتابع نقيب المحامين الراحل: ربنا.. يا رحمن يا رحيم .. نسألك أن تهدينا إلى ما علمتنا.. أن تفطرنا على هذا الطبع السامق الذي إليه أرشدتنا، وبأعظم الأجر عنه وعدتنا.. نروم مرضاتك في جميل صنيعنا لأحبابنا وإخواننا.. في مريض نعوده ونرعاه، وجائع نطعمه ونرد غائلة الحرمان عنه، وظامئ نرويه أو ضعيف نسانده أو مكروب نواسيه ونكفكف عنه.. ربنا .. لقد وعدتنا ووعدك يا ألله حق ونحن على ما أمرت.. اللهم فأطعمنا من خضر الجنة، واسقنا يوم الحساب من الرحيق المختوم ، يا خير من سئل وخير من أجاب.. يا رب.

اقرأ أيضا:

وفاة رجائى عطية نقيب المحامين عن عمر يناهز 83 عاما

لحظة إصابة رجائي عطية بوعكة أودت بحياته في محكمة جنايات الجيزة.. «شاهد»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!