الرئيسية / سياسة / معلومات لا تعرفها عن كيم يو يونج شقيقة زعيم كوريا الشمالية والمرشح المحتمل لخلافته في الحكم

معلومات لا تعرفها عن كيم يو يونج شقيقة زعيم كوريا الشمالية والمرشح المحتمل لخلافته في الحكم

حالة من الترقب الممزوج بالحيرة أصابت العالم كله، وذلك بعد الأنباء عن تدهور حالة كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية، وذلك بعد خضوعه لعملية جراحية خطيرة في القلب والأوعية الدموية، لا سيما بعض التكهنات حول رحيله أو أنه لا يزال على قيد الحياة.

وبعد انتشار تلك الأنباء، توجهت الأنظار إلى الأخت الصغيرة «كيم يو يونج» لزعيم كوريا الشمالية كيم يونج اون البالغة من العمر 31 عامًا، والتي تبدو كمنافس رئيسي وشبه رسمي لخلافة شقيقها.

وفي هذا التقرير نستعرض معكم عدة معلومات مهمة على الأخت الصغيرة والوحيدة لـ كيم يونج اون زعيم كوريا الشمالية.

1 – وفقًا لتقارير كورية شمالية، فقد تلقت كيم يو يونج تعليمها مع أخيها زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون من 1996 إلى عام 2000 بسويسرا، وبعدها في كوريا الشمالية.

2 – بعد دراستها في المرحلة الثانوية، التحقت كيم يو يونج بالأكاديمية العسكرية والتي تحمل اسم جدها، هي أكاديمية كيم إل سونج العسكرية، الواقع مقرها شمال عن العاصمة بيونغ يانغ.

 

3 – لم تكتفي كيم يو يونج بذلك، بل درست أيضًا علوم الكومبيوتر في جامعة ثانية بالعاصمة، تحمل أيضا اسم جدها.

4 – وعن عائلتها، تشير تقارير من كوريا الشمالية إلى أن شقيقها الأكبر من والديها الراحلين، اسمه كيم جونغ شول، وعمره 39 سنة، كما كان لها أخ غير شقيق، هو كيم جونغ نام

5 – تزوجت في 2015 من شخص يدعى تشو سونج ومعروف بأنه الابن الثاني للنائب ماريشال في الجيش ورئيس هيئة رئاسة المجلس الشعبي الأعلى تشو رويان هانج العضو بقيادة حزب العمال الحاكم.

 

6 – تدرجت كيم يو يونج، شقيقة زعيم كوريا الشمالية في سلم السلطة درجة في البلاد، لتتحول في السنوات الأخيرة إلى الشخص الثاني فيها.

7 – أبرزت المجلة عن «كيم يو- يونج» بأنها مسؤول منتخب في مجلس الشعب الأعلى، وتشرف على صورة شقيقها بوسائل الإعلام الكورية المحلية.

 

8 – وتشير تقارير كورية أنها تعلمت على أيدي مدرسين خصوصيين، ثم درست الاقتصاد السياسي من 2005 إلى 2008 بجامعة كيم إيل سونغ، ولم تدرس علوم الكمبيوتر.

 

9- رافقت الأخت الصغرى لزعيم كوريا الشمالية شقيقها في القمة التي انعقدت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والصيني شي جين بينغ.

 

10- عملت مبعوثة لبلادها لدى كوريا الجنوبية

 

11- عينها أخوها كيم يونج أون في هيئة رئيسية لصنع القرار في كوريا الشمالية، ومن أغرب الشائعات عنها أنها تخلصت من زوجها وأطعمته للتماسيح، وانتشر فيديو زعموا أنه لزوجها، وأنها قامت بذلك الأمر لأنها شكت في عدم ولائه لها.

ولكن تبين أن الفيديو غير حقيقي ، وأن زوجها لا يزال على قيد الحياة وأن ما تم تداوله ما هي إلا شائعات ليس لها أي أساس من الصحة، ولكن هذا لا ينفي قسوة قلبها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *