الرئيسية / أخبار / «الوداع الأخير».. أم تحمل نعش نجلها إلى مثواه الأخير بعد حادث سير

«الوداع الأخير».. أم تحمل نعش نجلها إلى مثواه الأخير بعد حادث سير

شيّع العشرات من أهالي قرية كفر الشيخ شحاتة بمركز تلا بالمنوفية، الثلاثاء، جثمان الطالب محمد فتح الله الصفتي نجل مراقب الإدارة الصحية بمركز تلا إلى مثواه الأخير، عقب وفاته في حادث تصادم بين دراجة بخارية كان يستقلها بصحبة آخر..

وأصرت الأم على حمل نعش نجلها أمام جميع المشيعين إلى مثواه الأخير بمقابر أسرته بقرية كفر الشيخ شحاتة التابعة لمركز تلا.

سادت حالة من الحزن جوانب قرية زاوية بمم التابعة لمركز تلا بالمنوفية بعد مصرع الشاب محمد الصفتي في حادث اصطدام أثناء قيادته دراجة بخارية على الطريق، حيث كان يتعلق قلبه بالقرآن الكريم طوال فترة حياته، فضلاً عن المسابقات المختلفة التي يدخل ويتفوق بها في حفظ القران.

وشيع المئات من قرية كفر الشيخ شحاته التابعة لمركز تلا، الشاب محمد الصفتي حامل القرآن إلى مثواه الأخير بعد استخراج تصريح الدفن ونقله من ستشفى تلا المركزي، وسط حالة من البكاء من أهالي القرية حزنا على فقدان أحد شبابها المخلصين والحاملين لكتاب الله.

وأشار عطية شرارة أحد أهالي قرية زاوية بمم إلى أن والد الشاب محمد في حالة صدمة منذ وقوع الحادث، لكن علامات الصبر والإيمان بقضاء الله ظاهرة عليه، مؤكدا أن والده يمتاز بالسمعة الطيبة داخل القرية وهو الذي جعل ابنه يحفظ القرآن في صغره وأحسن تربيته حتى توفاه الله.

واكد أن الشاب كان حسن الخلق والسمعة الطيبة بين أهالي قريته، إضافة إلى تعلق قلبه بحفظ القرآن وتفوقه في الدراسة والتزامه بالصلاة دائمًا بالمساجد وعدم تفويت أي فرض، ما أدى إلى وجود حالة من الحزن بين الأهالي على فقدان زهرة شباب القرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!