الرئيسية / أخبار / «انكشف السر».. مفاجأة نارية بشأن علاقة المتهم الثاني بواقعة المذيعة شيماء جمال

«انكشف السر».. مفاجأة نارية بشأن علاقة المتهم الثاني بواقعة المذيعة شيماء جمال

كشفت النيابة العامة تفاصيل مقتل الإعلامية شيماء جمال على يد متهمين اثنين؛ الأول عضو بإحدى الهيئات القضائية والثاني سائق.

وأكدت النيابة العامة في بيان أمس الخميس، أنه المتهم الذي أرشد عن مكان دفن جثة المجني عليها متورط في القضية.

وذكرت النيابة العامة أنه المتهم الثاني أقر في التحقيقات تفكيره مع زوج المجني عليها في قتلها قبل ارتكابه الجريمة بفترة، ووضعهما لذلك معًا مخططًا لقتلها، وقبوله مساعدته في تنفيذ هذا المخطط، وقيامهما بدفنها سويًّا عقب قتلها نظير مبلغ ماليٍّ وعده به، فنفَّذ ما اتفقا عليه.

وأكملت: “المتهم الثاني اتفاقه مع زوج المجني عليها يجعله متهمًا بوصفه فاعلًا أصليًّا في الجريمة على خلاف المتداول بمواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي قررت معه النيابة العامة حبسه احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وكذلك قررت المحكمة المختصة مدَّ حبسه”.

و تتبعت النيابة العامة خط سير الجانيَيْن يوم الواقعة لفحص ما به من آلات مراقبة لضبطها ومشاهدتها، وأجرت تفتيشًا لإحدى الوحدات السكنية ذات الصلة، وفحصت عددًا من الأجهزة الإلكترونية، والتي منها ما أُتلف عمدًا لإخفاء ما به من معلومات، فندبت النيابة العامة خبراء متخصصين لاتخاذ إجراءات استرجاعها، كما استجوبت النيابة العامة المتهم المذكور الذي أرشد عن الجثمان في إقراره المُبين تفصيلًا.

وندبت مصلحة الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية على جثمان المجني عليها، وفحص الآثار البيولوجية العالقة ببعض الأشياء المعثور عليها بمسرح الجريمة، والاستعلام من شركات الاتصالات عن بيانات بعض العمليات المجراة عبر شرائح هاتفية محددة، وتحديد نطاقاتها الجغرافية وقت الحادث، واستدعاء مَن لديهم معلومات حول الواقعة لسماع شهادتهم.

وأتمت: “ثم بتاريخ اليوم الخميس الموافق الثلاثين من شهر يونيو الجاري أُخطرت النيابة العامة بإلقاء القبض على زوج المجني عليها نفاذًا لأمر ضبطه وإحضاره، وجارٍ عرضه على النيابة المختصة لاستجوابه”.

وأهابت النيابة العامة بالكافَّة إلى عدم الانسياق وراءَ هذا الزَّخْم المتداول حول الواقعة، وما يتخلله من إشاعات وأخبار كاذبة، والتي بعضها مدسوس بسوء قصد للإيهام بعدم نزاهة التحقيقات لطبيعة وظيفة المتهم زوج المجني عليها، وهو أمر بَدَهيٌّ كَذبُه، غير مُتصورٍ حدوثُه، ومعاقب قانونًا مَن يُروجّه ويقترفُه، ومَن يذيعه عمدًا بسوء قصد، وهم مَن لن تتهاونَ النيابة العامة في ملاحقتهم -متى تم تحديدهم- واتخاذ الإجراءات القانونية قِبَلهم.

مقالات أخرى قد تهمك:

«انكشف السر».. السبب الحقيقي وراء مصرع المذيعة شيماء جمال على يد زوجها

«شاليهات ومبالغ خيالية».. لن تصدق كم تبلغ ثروة وممتلكات المتهم زوج المذيعة شيماء جمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!