الرئيسية / منوعات / «أفطرت أيامًا في رمضان الماضي ولم أقضها حتى الآن ماذا أفعل؟».. الأزهر يجيب

«أفطرت أيامًا في رمضان الماضي ولم أقضها حتى الآن ماذا أفعل؟».. الأزهر يجيب

تلقي مركز الأزهر العالمي للرصد والافتاء الالكتروني، سؤالًا من سيدة تقول “أفطرت أيامًا في رمضان الماضي ولم أقضها حتى الآن، ماذا أفعل إن دخل عليَّ رمضان ولم أصمها؟”.

«أفطرت أيامًا في رمضان الماضي ولم أقضها حتى الآن ماذا أفعل؟»

قال الأزهر للفتوى إنه من أفطر في رمضان لعذرٍ، فعليه قضاء ما فاته من صيام بعد رمضان، متى تَمَكَّن من ذلك، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة البقرة،” فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”.

وأضاف مركز الأزهر، في بيان فتواه عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: أن المرأة إذا أتاها الحيض في رمضان فإنها تفطر وجوبًا -ومثلها النُّفسَاء-، وتقضي ما فاتها بعد رمضان، وقبل دخول رمضان الذي يليه في أي وقت يصح صيامها فيه خلال العام، مستشهدا في ذلك بما ورد عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: «كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ، فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَ إِلَّا فِي شَعْبَانَ». [متفق عليه].

وأوضح المركز إذا أخرَّت المرأة القضاء حتى دخل عليها رمضان آخر، وكان التأخير لعذر من حَملٍ أو رضاع أو مرض؛ فإنه يجب عليها القضاء متى تمكنت من ذلك وزال عنها العذر، ولا شيء عليها سوى قضاء الأيام التي أفطرتها.

أما إذا أخرت القضاء بغير عذر حتى دخل عليها رمضان آخر فعليها القضاء اتفاقًا، واختلف الفقهاء، هل عليها مع القضاء عن كل يوم إطعام مسكين، أم لا؟! والواجب عليها هو القضاء فقط على المفتى به.

وأكد الأزهر للفتوى أنه ينبغي على المرأة أن تبادر إلى قضاء ما فاتها من رمضان متى استطاعت ذلك، إبراءً لذمتها، ووفاء بحق الله سبحانه.

مقالات أخرى قد تهمك:

«دخل عليها رمضان ولم تقض ما عليها من أيام فهل يقبل صومها؟».. الإفتاء تجيب

«فيها المفاتيح لما أُغلق».. أزهري يكشف ما هي سورة الاستجابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!