الرئيسية / منوعات / بعد اعتزاله الفن.. قصة عشق لطفي لبيب للقرآن الكريم وبكائه عند سماع سورة النمل

بعد اعتزاله الفن.. قصة عشق لطفي لبيب للقرآن الكريم وبكائه عند سماع سورة النمل

تصدر الفنان المصري الكبير لطفي لبيب تريند البحث على “جوجل” ةالتدوين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد الرسالة الصوتية التي أكد فيها إصابته بجلطة دماغية تسببت في شل حركة الجزء اأيسر في جسده.

وكان آخر ظهور للفنان لطفي لبيب عبر الشاشة الصغيرة من خلال مسلسل رجالة البيت الذي عرض خلال السابق الرمضاني الماضي وظهر في عدد من حلقاته كضيف شرف حيث بدا عليه علامات التقدم في السن والتأثر بالمرض.

وبإلقاء نظرة على تاريخ الفنان المخضرم، نجد انه ولد فى الـ 17 أغسطس من العام 1947 بمدينة الفيوم لأب وأم مسيحيين، كبر وأكمل دراسته الأساسية في الفيوم وبعد أن انهى المرحلة الثانوية التحق بكلية الزراعة فى جامعة أسيوط ولكنه قضى فيها عامين دون أن يحقق أى نجاح، قبل ان ينتقل إلى المعهد العالى للفنون المسرحية.

أنهى الفنان لطفي لبيب دراسته الجامعية وبعد تخرجه منه درس اختصاص فلسفة فى كلية الآداب خلال خدمته الإلزامية فى الجيش التي استمرت لمدة 10 سنوات حيث شارك في حرب الاستنزاف وحرب 73، الأمر الذي أجل انطلاق مسيرته الفنية.

ومن القصص المثيرة في حياة لطفي لبيب، عشقه لسورة النمل على الرغم من كونه رجلًا قبطيًا، حيث أكد في أحد الأحاديث التلفزيونية أنه عندما كان يمر بلحظات ضيق فى الرزق يستمع لتلاوة القرآن الكريم مما يريح صدره ويفرج كربه، وأنه كان يدخل في نوبة بكاء عندما كان يستمع لسورة النمل بصوت القاريء الشيخ مصطفى إسماعيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *